Get Adobe Flash player

التنظيمات العمالية الدولية والاقليمية كتاب.. العمال والثقافة العمالية فى ظل المتغيرات العالمية (2

  الفصل الثاني..

دكتور شندى عبدالله
دكتوراه الإدارة العامة ، كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، جامعة القاهرة -زميل سابق لكلية ماكسويل للسياسات العامة بالولايات المتحدة الأمريكية -العميد السابق لمعهد الثقافة السكانية والبيئة-المكتب الفنى لمدير عام المؤسسة الثقافية العمالية، مصر.

كتاب.. «العمال والثقافة العمالية فى ظل المتغيرات العالمية»..
من تأليف
د. شندي عبدالله..
ويضم الكتاب (9) فصول تحتوي على موضوعات نقابية مختلفة..
- الفصل الأول:
مدخل في ماهية المنظمات النقابية العمالية
- الفصل الثانى:
الحركة العمالية الدولية (المنطلقات الأساسية)
- الفصل الثالث:
العمال والثقافة العمالية.
- الفصل الرابع:
المفاوضة الجماعية والحوار الاجتماعى.
- الفصل الخامس:
الديمقراطية النقابية .
- الفصل السادس:
الدبلوماسية الشعبية ودور النقابات العمالية.
- الفصل السابع:
قضايا الوحدة والتعددية  في النقابات العمالية.
- الفصل الثامن
العولمة والنقابات العمالية وعولمة التضامن العمالي.
- الفصل التاسع:
مستقبل العمل
- المصادر والمراجع

الاتحادات العمالية الدولية
أتاح التفاعل الذى تم بين مكونات الحركة النقابية الدولية ابان فترة الدوليات بالاستمرار فى ضرورة تكوين والاعتماد على التنظيم العمالى وتعزيز دور الحركة العمالية باعتبارها التيار الأهم والأكثر تماسكا وانسجاما بحكم المصالح المتجانسة والاهداف والطموحات المشتركة  والمماثلة ايضا وهكذا حققت  الخطوات الاولى نحو تنفيذ فكرة الاتحادات العمالية الدولية التى سبقت فى تكوينها المراكز النقابية الدولية الاخرى .
   والاتحادات العمالية الدولية أو ما أطلق عليها ( السكرتاريات  الدولية ) هى ما يعرف اليوم بالاتحادات المهنية الدولية أو ما يعرف ب   « GLOBAL UNIONS « GUFS .
أ -  الاتحادات المهنية الدولية:
يقصد بالاتحادات المهنية الدولية ، الاتحادات التى يقوم كل منها على انضمام عدد من النقابات الوطنية التى تمثل صناعة أو مهنة واحدة أو عدة صناعات ومهن متشابهة . ففى سنة 1889 اجتمع فى باريس 17 مندوبا من مندوبى نقابات عمال الطباعة فى عدد من الدول الاوروبية والامريكية وكونوا الاتحاد المهنى لعمال الطباعة
وشهدت الاتحادات المهنية الدولية زيادة ملحوظة فى عددها -  بعد ذلك تبعا لتطورات الحركة النقابية الدولية والانقسامات التى نجم عنها استحداث مراكز دولية عملت على انشاء وتكوين اتحادات مهنية تابعة لها .
ب - الاتحاد الدولى للنقابات ( IFTU ) :
بدأت فى سنة 1900 محاولات تكوين هيئة نقابية دولية من خلال جهد قام به عدد من النقابيين البريطانيين والفرنسيين ، حيث عقدوا عام 1903 مؤتمرا نقابيا فى دبلن ,, بعد اتصالات عدة وطرح فكرة تكوين هيئة نقابية تنسق العمل النقابى على المستوى الدولى . كان من نتائج مؤتمر دبلن الاعلان عن قيام ( السكرتارية القومية للنقابات العامة ) حيث انتخب السيد / كارل ليجين رئيس النقابات الالمانية وقتذاك امينا عاما لها واتخذت من برلين مقرا لها .   وناقش المؤتمر السابع لهذه السكرتارية الذى عقد فى باريس سنة 1909اقتراح تقدم به وفد الاتحاد الامريكى للعمال ، حيث دعا الى تغيير اسم هذه الهيئة لتصبح تحت اسم ( الاتحاد الدولى للنقابات ) .  وتواصلت مناقشة الاقتراح بشكل مستفيض فى مؤتمر بوداسبت سنة 1911 وتم  اقراره والموافقة عليه فى مؤتمر زيوريخ 1913 ، وشهد عدد اعضاء الاتحاد تناميا ملحوظا حيث اصبح 19 منظمة سنة 1913بعد ما كان 8 منظمات فى مؤتمره الاول 1903.وكانت  المهمة الاساسية للاتحاد هى جمع وتوزيع الاحصائيات عن الحركة النقابية فى مختلف الدول وفى سنة 1903 بدأ ينشر تقارير دولية عن الحركة  النقابية وكذلك اهتم بالمساعدة فى حالة الاضرابات وجمع فى عام 1913 نحو سبعمائة الف دولار لمساعدة العمال المضربين فى السويد وغيرها .
ج- الاتحاد العالمى للنقابات  ( WFTU ) لقد لعبت النقابات السوفياتية ( سابقا ) دورا فعالا فى توحيد قوى الحركة النقابية العالمية وتأسيس منظمة عالمية موحدة ، وعمل قيام التحالف المعادى للهتلرية على تيسير الاتصالات والروابط بين المنظمات النقابية ، وتوفرت الممهدات الموضوعية للتقارب النقابى فى البلدان التى تحارب المانية الهتلرية واقام المجلس المركزى لنقابات عمال عموم الاتحاد السوفياتى ، والمؤتمر النقابى البريطانى فيما بينهما عام 1941 علاقات وثيقة ، وكانت اول خطوة فى الوحدة النقابية نحو العالمية ، وعلى ذلك الاساس بادرت النقابات السوفياتية فى تشرين الاول / اكتوبر 1941 الى تشيكل اللجنة النقابية الانجلو – سوفاتية والتى كانت مهمتها تنظيم المساعدات المتبادلة خلال الحرب ضد المانية الهتلرية ، وتشكلت لجنة مماثلة للنقابات السوفاتية الفرنسية عام 1944 واخرى سوفاتية – ايطالية فى نفس العام .    وقد لعبت تلك اللجان دورا ايجابيا فى تأسيس مركز نقابى دولى موحد وتشكلت لهذا الغرض لجنة تحضيرية ساهمت فيها النقابات البريطانية والسوفياتية والامريكية ، وحددت تلك اللجنة مكان وزمان انعقاد المؤتمر النقابى العالمى .
د - الاتحاد الدولى للنقابات الحرة ( ICFTU ) :
رأينا كيف كان تكوين الاتحاد الدولى للنقابات الحرة نتيجة لانشقاق المجموعة الديمقراطية الليبرالية من الاتحاد العالمى للنقابات بعد أربع سنوات من تكونيه .
ورغم أن الحرب العالمية الثانية كانت أشبه ببوتقة ضخمة صهرت الخلافات الايديولوجية بين الشرق والغرب ومكنت لاول مرة التقائهما وكفاحهما المشترك ولما انتهت الحرب وانتتفى المبرر ولم يكد الاتحاد العالمى للنقابات يتكون عند نهاية الحرب حتى بدأت مرحلة الحرب البادرة .    الى سنة 1947 استطاع الاتحاد العالمى للنقابات أن يحافظ على توازن القوى ، وان يخفى الصراع الذى كان يدور فى القاع ، ولكن التطورات الدولية ما لبثت أن دفعت بهذا الصراع الى السطح .
يذكر أنه كان هناك تقارب واضح بين السياسات المعلنة للاتحاد العالمى للنقابات ( WFTU ) وبين سياسة الوطن العربى ، ومن هنا فقد كانت العلاقات وثيقة بينه وبين عدد كبير من الاتحادات العمالية العربية سواء انضمت اليه كالعراق وسورية واليمن الديمقراطى حينذاك والجزائر أو لم ينضم اليه كمصر وليبيا وكان له نوع من التنسيق فى العمل مع الاتحاد الدولى لنقابات العمال العرب  وعقب سقوط الاتحاد السوفيتى وبلدان المنظومة الاشتراكية والتحولات الدراماتيكية التى شهدها العالم خلال تسعينات القرن الماضى بدأت شمس الاتحاد العالمى للنقابات فى الغروب وبدأ يشهد حالة من الافول التدريجى وبالتالى بدأت اعداد كبيرة من المنظمات التى كانت منضوية تحته تنسلخ عنه وتتجه صوب الاتحاد الدولى للنقابات الحرة ( ICFTU ) بما فيها المنظمات النقابية العربية وبدأ يشهد حالة من الضعف فى التمويل والامكانيات والموارد ويخسر مواقعه فى العديد من الاماكن حتى بات منظمة صغيرة نسبياً نقلت مقرها الرئيسى من ( براغ ) الى اثينا فى ظروف غاية فى الصعوبة بعد مؤتمرها الاخير الذى عقد فى هافانا عام 2005 .
هـ - الاتحاد العالمى للعمل ( WCL ) :
بدأ الاتحاد العالمى للعمل (WCL) نشاطه أوربيا قبل ان يصبح عالميا عندما تأسس عام 1920 فى مدينة  لاهاى الهولندية بدعم وتمويل دولة الفاتيكان وكان يطلق عليه وقتها اسم الاتحاد الدولى للنقابات المسيحية   ولكنه بعد نهاية الحرب العالمية الثانية شمل بلدانا من قارات أخرى من العالم وأصبح هذا الاتحاد يدعى بهذا الاسم الاتحاد العالمى للعمل (WCL) فى عام 1968 عندما جرى تحديث نظامه ودستوره وابتعد عن الصبغة الدينية الصرفة التى لم تكن مقبولة فى اطار القيم النقابية التى تؤمن بها العمال اليوم  ويروج الاتحاد العالمى للعمل فى توجهاته على الافكار الوسطية وهى افكار التهادن بين الطبقات أساس الاخوة المسيحية والولاء الفكرى المسيحى ومفاهيم الرحمة والتعاون السلمى بين العمال ورأس المال ومبادئ التوزيع العادل للارباح .
الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب:
تأسس في 24 مارس / عام 1956 ، وعلى ضوء الاجتماع الذي عقدته قيادات نقابية ممثلة لسبعة منظمات عمالية عربية في دمشق عاصمة الجمهورية العربية السورية ، كإطار يعبر عن وحدة وكفاح ومصير الطبقة العاملة العربية وقرر المؤتمر التأسيسي  اتخاذ القاهرة مقرا لامانته العامة وظل بالقاهرة حتي تم نقله اثر مبادرة السلام المصرية عام 1977الي دمشق  المقر الحالي للاتحاد0وقد تعاقب علي منصب الامين العام  منذ التأسيس وحتي نقله الي دمشق اربعة  من القيادات النقابية العمالية المصرية هم علي التوالي : فتحي كامل- اسعد راجح- د0 فوزي السيد- عبد اللطيف بلطية 0 النقابي /  حسن جمام  من الجمهورية الجزائرية0 ويتولي منصب الامين العام حاليا رجب معتوق.
الأهـداف : حدد دستور الاتحاد 32 هدفاً للحركة النقابية العربية المنضوية في إطاره 00 منها :- الدفاع عن حقوق ومصالح الطبقة العاملة العربية وحركتها النقابية والسعي لتطوير مستواها الحياتي مادياً ومعنوياً ، وتفعيل مشاركتها في بناء وتقدم اقطارها وأمتها العربية .
- توطيد اواصر الاخوة بين عمال الوطن العربي في اطار الاتحاد وتعزيز التعاون الثنائي بين المنظمات ،وتحقيق التعاون والتنسيق بين الاتحاد ومنظماته وتشجيع الصلات مع الاتحادات والمنظمات الشعبية والمهنية القومية الاخرى في خدمة الاهداف المشتركة .
- ضمان حق العمل والقضاء على البطالة ، وتهيئة الفرص المتكافئة للاستخدام لكل العمال العرب مع حماية حق العامل العربي في العمل والتنقل في الوطن العربي ، وضمان المساواة في الحقوق والواجبات مع عمال القطر المضيف .
- ضمان حق التنظيم النقابي والمفاوضة الجماعية ، وتعزيز الحوار الثلاثي بين اطراف الانتاج على الصعيدين القطري والقومي ، والدفاع عن الحقوق والحريات النقابية وتعميق وتعميم الديمقراطية والعمل على تدعيمها وصيانتها بكافة الوسائل المناسبة بما فيها حق الاضراب والعمل على ضمانة حرية الرأي والتعبير واحترام الحقوق والحريات العامة والفردية وحقوق الانسان .
- تنمية وتطوير المشاركة العمالية في الادارة لتحقيق الديمقراطية ومواجهة البيروقراطية بكافة الوسائل .
- تأكيد حق المرأة العاملة في العمل ومساواتها بالرجل في كافة الحقوق وخاصة الحقوق الناجمة عن العمل ، وتعزيز دورها في المجتمع وتشجيع انخراطها في العمل النقابي ، وافساح المجال امامها لتحمل المسؤوليات النقابية في كافة المستويات .
العضوية والمركز التفاوضي :
ينتمي الى الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب 65 مليون عامل عربي، وهو منظمة عمالية عربية اقليمية تحظى بالعضوية الاستشارية للإقليمين الآسيوي والافريقي في اطار منظمة العمل الدولية ويرتبط الاتحاد بعلاقات تضامن وتعاون مع مختلف المراكز النقابية العمالية الدولية والاقليمية والوطنية .
يضم الاتحاد في عضويته الاتحادات العمالية في البلدان العربية و11  اتحادا مهنيا.. والاتحاد مستقل استقلالاً تاماً عن كل نظام رسمي أو حزب سياسي أو تنظيم نقابي آخر ، ويتمتع بالشخصية الاعتبارية والحصانة الدبلوماسية في دولة المقر00و يعتمد في مصادر امواله على اشتراكات أعضائه والهبات غير المشروطة  .
تشكيل الاتحاد وهيئاته :
المؤتمر: وهو السلطة العليا للاتحاد ، ويعقد دورات عادية مرة كل خمس سنوات بناء على دعوة من المجلس المركزي ويتمثل فيه كل اتحاد قطري بعدد من الاعضاء يتناسب مع حجم العضوية فيه. ويعقد المؤتمر دورات طارئة له بناء على قرار من المجلس وبأغلبية ثلثي اصوات المنظمات الاعضاء وقد عقد الاتحاد 11 مؤتمر منذ تأسيسه وحتي الآن.
المجلس المركزي :
- يتألف من عضوين اثنين عن كل منظمة عضو في الاتحاد، وممثل واحد عن كل اتحاد مهني عربي بصفة مراقب ، وكذلك لجنتي المرأة العاملة العربية والطفل ، والشباب العربي كمراقبين .
- مدة عضوية المجلس خمس سنوات ، وقد يستمر في مزاولة مهامه اذا اقتضى الامر تعقد دوراته العادية مرة واحدة كل عام او دورة طارئة في الحالات التي يقرها الدستور .
- الامانة العامة: تتألف الامانة العامة للاتحاد من الامين العام والامناء المساعدين ، ويشترط ان يكونوا متفرغين للعمل بمقر الامانة العامة والالتزام بأهداف الاتحاد وقرارات هيئاته الدستورية والعمل على تحقيق اهدافه في غياب المجلس المركزي .
لجان الاتحاد ومهامها :
للاتحاد لجان استشارية ومختصة تجتمع كل سنة مرة واحدة على الأقل ، بدعوة من الامانة العامة للاتحاد وتحت اشرافها وهي:
اللجان الاستشارية :
- لجنة العلاقات العربية والدولية - لجنة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية - لجنة الثقافة والاعلام- لجنة العمل والتشريع -لجنة الاتحادات المهنية العمالية العربية - لجنة الشباب العامل. 
اللجان المتخصصة: وهذه اللجان ذات الاختصاص النوعي تتشكل بقرار يصدره المجلس المركزييحدد فيه نظام العمل وهيكليتها والمهمات المناطة بها. -لجنة الحقوق والحريات النقابية 2- لجنة المرأة العاملة العربية والطفل 
ويتبع الاتحاد  كل من :
- المعهد العربي للدراسات العمالية: يقع المعهد في منطقة الديماس القريبة من دمشق عاصمة الجمهورية العربية السورية ودشن في ديسمبر عام 1999 بمناسبة انعقاد المؤتمر العام العاشر للاتحاد.
اقر المؤتمر العام للاتحاد 1995ميثاق الحقوق والحريات والمطالب الاقتصادية والاجتماعية، كما أقر اقامة (المركز العربي للحقوق والحريات النقابية) الذي يضم في عضويته الى جانب الاتحاد المنظمات العربية المهنية والشعبية المهتمة بالمجتمع المدني والعدالة الاجتماعية.
الاتحادات المهنية التابعة للاتحاد:
يتبع الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب  11 اتحاد مهني نوعي هي:
- الاتحاد العربي للعاملين بالبناء والأخشاب وصنع مواد البناء- العراق
- الاتحاد العربي للعاملين في الصحة- العراق
- الاتحاد العربي للمتقاعدين- الجزائر
- الاتحاد العربي للعاملين بالتعليم والطباعة والاعلام- مصر
- الاتحاد العربي لعمال الغزل والنسيج وصناعة الملابس- مصر
- الاتحاد العربي للعاملين بالنفط والمناجم والكيماويات- مصر
- الاتحاد العربي للنقل والاتصالات-مصر
- الاتحاد العربي للعاملين بالمصارف والتجارة والأعمال المالية- ليبيا
- الاتحاد العربي للزراعة والصناعات الغذائية والصيد-السودان
- الاتحاد العربي للعاملين بالبلديات والسياحة سوريا
- الاتحاد العربي للعاملين بالصناعات المعدنية والكهربائية - سوريا
دور الاتحاد في دعم القضايا القومية العربية:
وكان أول اختبار حقيقي لهذا الاتحاد ،  وهو لم يتجاوز من العمر أربعة شهور- عندما أقدمت مصر علي إعلان تأميم قناة السويس 00في 26 يوليو / تموز 1956 00 وكان لهذا الحدث التاريخي دويه في العالم  اجمع00 واستشعرت الأمانة العامة لاتحاد العمال العرب الخطر00 وأدركت  الحاجة إلي توحيد الصف العربي لمواجهته ودعت إلي اجتماع طارئ للمجلس التنفيذي بالقاهرة 000 وعقد بالفعل في العاشر من أغسطس 1956 بالقاهرة حيث قرر المجلس بالإجماع وقف ضخ البترول العربي خارج الوطن العربي ولو أدي ذلك إلي تدمير ونسف الآلات والمنشات في حال وقوع أي عدوان علي مصر ومقاطعة جميع السفن والطائرات التابعة للدول التي تعتدي وتدمير المطارات والمنشآت الحربية في الوطن العربي للحيلولة دون استخدمها في العدوان علي مصر وبالفعل لا بالقول فحسب00 نفذ العمال العرب ما تعاهدوا عليه عندما وقع العدوان الغاشم علي مصر في أول نوفمبر/ تشرين 1956 حيث قام العمال العرب بنسف أنابيب البترول في سوريا والكويت وقام العمال العرب بمقاطعة السفن والطائرات والبضائع الفرنسية والإنجليزية كما تم تدمير عدد من المنشات العسكرية في ليبيا والأردن بجانب الاتصال بالمنظمات العمالية الدولية ودعوتها إلي تأييد ومناصرة مصر في كفاحها العادل 00 والوثائق التاريخية تسجل ما قام به عمال فرنسا وبريطانيا الأحرار من ضغوط علي حكوماتهم واستنكار العدوان..
وكان الانتصار ليس انتصار عمال وشعب مصر فحسب وإنما انتصار الإرادة  العمالية  العربية وانتصار لوحدة العمال العرب مما دعي الرئيس الراحل جمال عبد الناصر إلي القول ( لقد نجح العمال العرب ،  فيما فشل فيه القادة والعسكريون)  وفي أكتوبر من عام 1957 نجح العمال العرب  في تشكيل اللجنة الدولية لمناصرة عمال وشعب الجزائر التي عقدت أول اجتماع لها بالقاهرة بحضور ممثلين لأكثر من 60 اتحاد عمال  في العالم لمناصرة نضال عمال وشعب الجزائر في كفاحهم ضد الاستعمار الفرنسي ونجحت هذه اللجنة في أن تشكل صوتا عاليا علي كافة المنابر الدولية إلي إن تحقق للجزائر العربية استقلالها  الوطني.
وكانت القضية المركزية للأمة العربية جمعاء. قضية فلسطين ومواجهة الأخطار التوسعية للصهيونية قضية  يومية للعمال العرب.حيث دق اتحاد العمال العرب ناقوس الخطر إزاء المشروع الذي أقره المؤتمر الصهيوني الذي عقد في مارس/ آذار 1958 لتهجير اليهود من دول العالم إلي الأراضي العربية الفلسطينية وسعي الاتحاد لكسب المؤيدين للحقوق العربية بكافة الطرق كما نجح في تشكيل اللجنة الدولية لمناصرة عمال وشعب  فلسطين  والتي عقدت العديد من المؤتمرات لفضح المؤامرات الصهيونية ودعم النضال المشروع  للشعب الفلسطيني من اجل استعادة حقوقه المسلوبة وفي مجال الدفاع عن الحقوق والحريات النقابية سعي الاتحاد بكل قوة من اجل دعوة الأقطار العربية لتكوين نقابات عمالية حرة ونادي بمنع اضطهاد القيادات النقابية والسماح بحرية النشاط النقابي وتابع اتحاد العمال العرب كافة الانتهاكات بحق ممارسة العمل النقابي العربي باعتبار انه  حق من الحقوق الأساسية للعامل العربي تقره المواثيق والتشريعات الدولية.
وعلي الصعيد العالمي تواصلت وتنامت مسيرة العمال العرب من خلال اتحادهم في كافة المحافل الدولية وبصفة خاصة في مؤتمرات العمل الدولية  والتي تشارك فيها وفود وممثلين لكافة التنظيمات النقابية في كافة أرجاء العالم . وعمل اتحاد العمال العرب علي عقد بروتوكولات للتعاون مع العديد من الاتحادات العمالية في أفريقيا واسيا وأمريكا اللاتينية. بما من شانه دعم وكسب المزيد من الأصدقاء والمناصرين الحقوق العربية. ونجح  في تشكيل جبهة من النقابيين من عمال أفريقيا واسيا للنضال ضد الاستعمار في كافة اشكاله.
واجه  العمال العرب في 28 ابريل 1960 مؤامرة من اتحاد عمال  ميناء نيويورك  ضد الباخرة المصرية (كليوباترا) وذلك بالامتناع عن تفريغ حمولتها او تزويدها بالوقود او المؤن الا بعد أن تعلن مصر استعدادها بالسماح للسفن والبواخر الإسرائيلية بالعبور في قناة السويس وعدم مصادرة البضائع التي تحملها هذه السفن وذلك ردا علي قرار الحكومة المصرية  بمنع مرور السفن الإسرائيلية ومصادرة السفن التي تحمل بضائع لها وتحويل قيمتها الي شعب فلسطين. تأييداً لنضاله العادل وحقه في تحرير ارضه00وبدقة  فائقة وإجماع كامل نفذ العمال العرب القرار  في كافة المواني والمطارات العربية. واستمرت  المقاطعة  سبعة  أيام.وأمام هذا التحدي لم تجد السلطات الأمريكية مفرا للخروج من هذا المأزق إلا الرضوخ والإيعاز إلي عمال ميناء نيويورك  بتفريغ الباخرة العربية وتقديم كل ما يلزم لها 000وفي يونيو/ حزيران 1962 شكل الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب اللجنة العمالية الدولية لنصرة عمال وشعب عدن ضد الاستعمار البريطاني. وعقدت أول اجتماعاتها بالقاهرة حيث شارك في أعمالها مندوبين من مختلف الاتحادات العمالية الدولية. ثم عقد الاجتماع الثاني في مدينة فارنا  ببلغاريا عام 1965. واستمرت هذه اللجنة في عملها تؤيد وتناصر عمال وشعب عدن حتي انتصرت ثورتهم المسلحة ورحل الاستعمار البريطاني بما يؤكد بان تحقيق الأماني الوطنية والقومية لا يتم إلا بالنضال الواحد والقيادة الواعية الواحدة التي يمثل اتحاد العمال العرب احدي مظاهرها.
وفي أغسطس/ آب عام 1968 تم عقد ندوة صحفية عالمية في القاهرة حول قضية  فلسطين. وفي نفس العام توالي إصدار مجلة العمال العرب باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية والأسبانية وإصدار مجموعة ضخمة من الكتب والأفلام الوثائقية بمختلف اللغات حول القضية  الفلسطينية كما تم عقد سلسلة من الندوات والمؤتمرات والدورات الثقافية العربية وفي نهاية هذه المرحلة تم إعلان تأسيس عدد من الاتحادات المهنية العمالية العربية  لعمال النسيج وعمال البريد والاتصالات لتعمل  كروافد طبيعية تجمع عمال ونقابات المهن الواحدة والمتماثلة في  الوطن العربي ترعي شئونهم وتدافع عن قضاياهم المهنية .
وعلي الصعيد الإعلامي الخارجي. نجح اتحاد العمال العرب – ولأول مرة – في مواجهة  الرأي العام العالمي وطرح قضايا الأمة العربية في قلب أوروبا  وشهدت فرنسا وايطاليا وفنلندا  عددا من الأسابيع الإعلامية  التي شارك فيها صحفيين وقيادات نقابية وسياسية. كان لها صدي كبير في تغيير الصورة المشوهة التي حاول أعداء الأمة العربية غرسها في هذه المجتمعات حول الحقوق العربية .
وكان  للعمال  العرب دورهم المشرف والبطولي – أبان حرب أكتوبر / تشرين  عام 1973 حيث نفذ العمال العرب شعار المقاطعة لكل السلع الأمريكية والدول المساندة لاسرائيل. وأعلن عبد اللطيف بلطية أمين العام للاتحاد – ردا علي تصريحات بعض المسئولين الأمريكيين باحتلال منابع النفط في الوطن العربي: (البترول العربي يحميه العمال . والبترول قابل للاشتعال ) وفي مايو/ أيار 1988 وبمناسبة مرور ستة شهور علي اندلاع الانتفاضة الفلسطينية  كانت دعوة الاتحاد العام لنقابات عمال مصر لكل الاتحادات  العمالية العربية لتجميع  وحدتها وتوحيد كلمتها في المؤتمر العمالي العربي الذي دعا إليه عمال مصر بالقاهرة لدعم الانتفاضة الفلسطينية وأعقب ذلك المؤتمر  العديد من اللقاءات والندوات الداعمة لنضال الشعب الفلسطيني وانتفاضته الباسلة. ويواصل الاتحاد مسيرته حتي الآن وبصفة خاصة في مجال الدفاع عن الحقوق والحريات النقابية ودعم ومناصرة كافة القضايا القومية العربية..
وفى الحلقة القادمة نتحدث عن منظمتي العمل الدولية والعربية إن شاء الله.



النشاط الاجتماعي
من صلب عمل النقابة

تأسست الحركة النقابية الكويتية منذ نصف قرن وهذا تأكيد صادق على الديمقراطية التي انتهجتها الكويت منذ استقلالها، وإيمان القيادات السياسية المتعاقبة بأهمية العمال ودورهم الرئيسي في بناء وتنمية وتطور المجتمعات،  وضرورة نيلهم حقوقهم من خلال وجود حركة نقابية تدافع عنهم وتحمل همومهم ومطالبهم وتحافظ على مكتسباتهم.. 

والنشاط الاجتماعي هو جزء لا يتجزأ من عمل النقابة وعنصر أساسي لدورها في خدمة جمعيتها العمومية ومن صلب عمل النقابات الذي يهدف تأسيس علاقات تضامنية بين العمال تسودها روح المودة والترابط وتؤدي الى ترابط أسري عادة ما تكون مفقودة في ظروف انعدام النقابات العمالية.
والنشاط الاجتماعي في الاخير يخلق الاساس الذي ترتكز عليه النقابة في نشاطاتها الاخرى والحقيقة أن هناك تفهم ودعم من ادارة نقابة الاشغال للنشاطات الاجتماعية التي نقوم بها وما يثلج الصدر إن عدد الاعضاء المتطوعين لهذه النشاطات يتزايد يوما بعد يوم مما يدل على وعي عالي لدى هؤلاء بدور النقابة واصرار على تطورها .
ويمكننا القول ان  الطموح النقابي كبير وبإصرار النقابيين وبتكثيف جهودهم سوف نرتقي بهذا العمل الى أفاق ارحب وإلى مستوى متطور يلبي طموحات العاملين ويحقق آمالهم وتطلعاتهم.

 

 

 

خالد مجهار الدوسري
عضو مجلس ادارة نقابة الاشغال
ورئيس لجنة المقر باتحاد القطاع الحكومي