Get Adobe Flash player

د. الربيعة : التوأم الملتصق (سيامي ) ظاهرة نادرة واكتشافها مبكرا أفضل

أكد انها عيوب خلقية وتحدث بنسبة 1 الى 49000 ولادة

إكتشاف أماكن إلتصاق التوأم يتم بالأشعة الصوتية أثناء الحمل

يمكن تشخيص الحالة بسهولة بعد الأسبوع الثاني عشر من الحمل

70% من الحالات تنتهي بالوفاة لانتقال الدم من أحد الاجنة للآخر

التشخيص المبكر يساعد الباحثين على وضع بعض الحلول لحالات معينة  

أكد الطبيب الجراح ووزير الصحة السابق بالمملكة العربية السعودية د.عبد الله الربيعة خلال حديثه عن حالات معقدة يواجهها عالم الطب وهي ماتعرف بالتوائم الملتصقة (السيامي) ان تلك الحالات تحدث نتيجة عيوب خلقية وحدوثها نادر، ويكون غالبا بنسبة تقريبية تتراوح مابين(1 الى 49000 حالة ) ولادة ، مشيرا الى ان تلك الحالات تعتبر ظاهرة نادرة واكتشافها مبكرا أفضل بكثير ،لافتا الى ان الطب تقدم كثيرا ويمكن الكشف عن وجود هذه الحالة خلال فترة الحمل الاولى وبالتحديد بعد الاسبوع الثاني عشر من الحمل ، وان اكتشاف اماكن التصاق التوأم يتم عن طريق الاشعه الصوتية. مشيرا الى ان 70% من الحالات تنتهي غالبا بالوفاة نتيجة انتقال الدم من أحد الاجنة الى الآخر  وان 25 % من الحالات فقط هم من يظلون على قيد الحياة مشيرا الى مدى أهمية التشخيص المبكر الذي يساعد الباحثين من الاطباء على وضع الحلول لبعض الحالات كي يتم انقاذها ويساعد على اتمام عملية الفصل بنجاح اذا لم يكن التوأم ملتصق من ناحية القلب او الكبد او الجهاز البولي.

التوأم الملتصق (سيامي)
التوائم الملتصقة او ماتعرف بالتوائم السيامية هم توأم متماثل ارتبطت أجسادهم في الرحم وهي ظاهرة نادرة ويقدر حدوثها بنسبة 1الى 49000 ولادة ويموت مايقارب من نصف التوائم السيامية في الرحم قبل الولادة والنصف الآخر منهم يولد مع تشوهات ومعدل البقاء على قيد الحياة عند التوائم السيامية حوالي 25% ويكون دائما التوأمين الملتصقين متشابهين ولهما نفس الجنس وتشترك التوأمين في المشيمة والكيس السلوي.
تشخيص التوأم الملتصق أثناء الحمل
يمكن بسهولة تشخيص التوائم الملتصقة أثناء الحمل حيث يكون كل من التوأمين في كيس حمل واحد، ويمكن رؤية أماكن الالتصاق بوضوح بواسطة الفحص بالموجات فوق الصوتية؛ لذلك يجب التأكد عند رؤية توأم أن كلاً منهما محتوياً في كيس حمل منفصل. اما إذا كان هناك جنينان أو أكثر داخل كيس حمل واحد بدون وجود غشاء فاصل واضح بين الأجنة فيجب التأكد من عدم التصاق التوأمين. كما يمكن اكتشاف أماكن التصاق التوأم بواسطة الأشعة الصوتية أثناء الحمل ينتهي الحمل بالتوائم الملتصقة بوفاة أحد أو كل من التوأمين داخل الرحم في أكثر من 70% من الحالات نتيجة انتقال الدم من أحد الأجنة إلى الآخر، أما في الحالات النادرة التي يعيش فيها التوأمان الملتصقان داخل الرحم فانه يجب اتخاذ الإجراءات اللازمة لاجراء الولادة بواسطة العملية القيصرية ومن ثم العناية بكل من التوأمين للكشف عن أمكانية وتوقيف عملية فصل التوائم حيث أجريت إحدى عمليات فصل التوائم بعد 10أيام من الولادة فقط .
أسباب التصاق التوأم
وعن  الأسباب التي تؤدي إلى عدم اكتمال انفصال البويضة المسبب لالتصاق التوائم
عدم اكتمال انفصال البويضة الملقحة بتوأم متطابق (المسببة للتوأم السيامي) يعزى لأسباب غير معروفة، وهناك عدة نظريات أقربها للقبول هو عدم اكتمال الانفصال لنقص هرمونات أو مساعدات الانفصال ولازال البحث جار لمعرفة هذه المواد وأسباب حدوثها وهناك نظريات أخرى ولكنها بدأت تفقد القبول .
وأكد  أن تقدم عمر التوأم الملتصق يجعل عملية الفصل أكثر صعوبة في بعض الحالات
وأشار الى ان اشتراك التوأم في الأعضاء الأساسية كالقلب والكبد والجهاز التناسلي والبولي يضع الفريق الطبي في خيارات صعبة تحتاج إلى تروي ودراسة متأنية، وعادة يتفق خبراء الطب مع رجال الدين وحقوق المرضى في عدم التضحية بتوأم على حساب الآخر إذا كان متوقعاَ استمرار الحياة لكلا التوأمين بإذن الله تعالى، ولكن يرى الكثير أنه من الممكن التضحية بتوأم على حساب الآخر إذا كانت حياة ذلك التوأم مهددة بالخطر ولا يتوقع استمرار حياته.وفضل الله تعالى أن معظم الأعضاء الأساسية مثل الكبد والكلى والأمعاء من الممكن أن تقسم بين التوأم السيامي مع عدم الإضرار بأي منهما ولله الحمد .
وعن امكانية المملكة العربية السعودية بناء قاعدة علمية ( بشريا وتقنيا ) في مجال فصل التوائم  قال الربيعة : لقد أصبحت المملكة العربية السعودية رائدة في عمليات فصل التوأم السيامية والكثير من التخصصات الطبية، ومن المفرح أن خبرة المملكة العربية السعودية في عمليات فصل التوائم السيامية تعتبر واحدة من أكبر الخبرات في العالم ولقد أوجدت المملكة العربية السعودية ولله الحمد وبدعم من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز – حفظه الله – قاعدة متينة من الخبرة الطبية والقوى العاملة الفنية مدعومة بتقنية حديثة تواكب الخبرة البشرية .
فصل التوأم
من الصعب جدا الاعتمادا على مكان التصاق التوأم و الأعضاء الحيوية التي يشتركان فيها. وتكون معظم عمليات فصل التوائم محفوفة بالمخاطر ومهددة للحياة. اذ يتطلب الأمر أثناء عمليات فصل التوائم الملتصقة التضحية بأحد التوائم من أجل حياة الآخر خصوصا في حالة التصاق الرأس أو اشتراكهم في أعضاء حيوية. و أدى هذا إلى الكثير من الجدل حول إجراء هذه العمليات وجدواها حيث يمكن للتوائم البقاء على قيد الحياة ما لم تم فصلهم.
مسيرة نجاح
وأجريت أول عملية فصل توأم ملتصقة في المملكة العربية السعودية في 31 ديسمبر 1990 لتوأم سيامي سعودي ملتصق من منطقة البطن ، وتمت العملية في مستشفى الملك فيصل التخصصي على يد الجراح د.عبد الله الربيعة وبعد نجاح العملية توالت عمليات فصل التوائم في المملكة ، وبعدها انتقلت تلك العمليات الى مدينة الملك عبد العزيز الطبية للحرس الوطني.
وأوضح د.الربيعة الذي اختار جراحة فصل التوائم لكونها جزء من اختصاص جراحة الاطفال ولمحبته للاطفال: انه بالنسبة لفصل التوائم والتي بدأت  معه منذ بداية عام 1991م، عندما طلب منه مساعدة توأم ملتصق حيث كان والداه يعانيان من هذه المشكلة الجسيمة وإيمانا منه بأن قدرات وطنه تستطيع أن تنافس في علاج هذه الحالات المعقدة، وبعد النجاح بدأت مسيرة الخبرة تزداد تدريجياً بنجاح .
فائدة التشخيص المبكر 
وأوضح د. الربيعة ان التصاق الأجنة (التوائم السيامية) يعتبر من العيوب الخلقية المعقدة، ونظرا للتطور الكبير في التقنية الطبية أصبح من الممكن تشخيص هذه الحالات في بداية الحمل بعد الأسبوع الثاني عشر. ومن المؤكد أن التشخيص المبكر يساعد على وضع خطة علاج مبكرة وتساعد الباحثين لوضع بعض الحلول لحالات معينة من التوائم الملتصقة وفي بعض الدول الغربية يسمح بإجهاض الأم الحامل بتوأم سيامي إذا ما تم تشخيصه مبكراً وكانت الحالة مستعصية، كما أن هناك بعض المحاولات للعلاج داخل الرحم والتي هي في طور البحث .
التقنيات الحديثة في فصل التوأم
وعن ماوصل العلم اليوم في عمليات فصل التوائم  قال الربيعة :التطوير مستمر في عمليات فصل التوائم السيامية ومن مستجدات هذا المجال البحوث للعمليات أثناء الحمل، وإجهاض التوائم السيامية في بداية الحمل في الدول الغربية وإجراء جراحات الفصل المستعجلة قبل فصل المشيمة وغير ذلك .