Get Adobe Flash player

سالم العجمي : فبراير يحمل الخير للحركة النقابية

 

الجمعية العمومية لنقابة الشؤون.. شكرا على الثقة الغالية

تواصلكم مع نقابتكم هو مفتاح النجاح وتحقيق المطالب

فبراير هذا العام مميز جدا بالنسبة للحركة النقابية الكويتية بصفة عامة ولاصحاب النهج الاصلاحي بصفة خاصة… حيث حقق اصحاب هذا النهج قفزة كبيرة وهامة في طريق اصلاح واعادة ترتيب البيت النقابي، عندما قامت الجمعية العمومية لنقابة العاملين بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بحسم الموقف من خلال سحب الثقة وحل المجلس السابق واختارت بنفسها وبمحض ارادتها من تثق فيهم وتري فيهم الصلاح والقدرة على خدمتها وتحقيق مطالبها والمحافظة علي مكتسباتها، واختارت مجلسا جديدا ضم مجموعة من القيادات النقابية التي تملك الخبرة بجانب نخبة من الشباب الواعد الذي يملك طاقة وحماسة الشباب..
وهنا نقول لاعضاء الجمعية العمومية لنقابة الشؤون… شكرا على ثقتكم الغالية، ونعاهدكم على القيام بواجبنا تجاهكم، لنرد لكم الجميل، وندعوا الله ان يوفقنا في حمل الامانة وتأدية الرسالة وخدمتكم بما يرضي الله أولا وينال رضاكم ويحقق آمالكم وطموحاتكم في وجود نقابة قوية تدافع عن مصالحكم.. وهذا يتحقق باستمرار دعمكم لمجلس ادارة نقابتكم الذي اخترتموه وباستمرار وقوفكم مع نقابتكم وتواجدكم  الدائم فيها وتواصلكم مع مجلس ادارتها.. ونرحب بكم جميعا ونؤكد لكم بان ابواب النقابة مفتوحة دائما لاستقبالكم وتلقي اقتراحاتكم ومطالبكم وشكواكم لبحثها وعرضها على الجهات المختصة لتحقيقها.. فهذا دورنا الذي جئنا من أجله..
استحقاق نقابي اخر يجري الاعداد له لا يقل اهمية عما سبقه من استحقاقات، ألا وهو مؤتمر الاتحاد العام لعمال الكويت، لاختيار مجلسه التنفيذي، الذي يمثل جميع النقابات المنضمة اليه.. وانعقاده في هذا التوقيت هو امر طبيعي ينسجم مع متطلبات المرحلة وظروفها وكذلك مع دستور الاتحاد العام.. وباكتمال هذه الخطوة نكون قد قطعنا الشوط الاكبر من طريق الاصلاح الذي بدأناه منذ عام ونصف تقريبا، وعاهدنا الطبقة العاملة والجمعيات العمومية للنقابات منذ تسلمنا قيادة الاتحاد العام باعادة الحق لاصحابه، وهذا ما وفقنا بعون الله، جلت قدرته، في تحقيقه بمساعدتكم ووقوفكم جميعا  خلف المجلس التنفيذي للاتحاد العام.. كقيادات نقابية تؤمن بحرية العمل النقابي ولا يرضيها الحال الذي كان عليه هذ ا الصرح الكبير وما عانته الجمعيات العمومية من الاحتكار والهيمنة على زمام امور النقابات… وقد عادت النقابات بفضل الله وبنضالكم ومساندتكم لاصحابها.. والايام القليلة القادمة تتطلب منا الحيطة والحذر ووحدة الصف وعدم الاستماع إلى الاطراف التي لا يعجبها هذا النجاح الذي تحقق وتود ان تعيد الحال كما كان سابقا..  وهذا سيكون على حساب سمعة ومستقبل الحركة النقابية الكويتية.. التي نطمح جميعا في المستقبل القريب الى العمل لصالحها ولصالح منتسبيها في جو من الهدوء والتعاون والعمل المشترك بين جميع اطراف التنظيم النقابي بالتنسيق مع الاتحادات المهنية (اتحاد نقابات القطاع الحكومي واتحاد عمال البترول) وتحت مظلة الاتحاد العام لعمال الكويت. ونقول: ان الماضي لن يعود.. في ظل وجود قيادات نقابية مخلصة تعي وتعرف أهمية ما تحقق وتناضل من أجل المحافظة على المكاسب التي تحققت لصالح التنظيم النقابي ومنتسبيه.
ونحن نستعد للاحتفال بايام الكويت (الوطني والتحرير) يجب ان نستخلق منها الدروس والعبر ونشحذ الهمم نحو التفاني والإخلاص في العمل، فالوطنية ليست مجرد شعارات واعلام ترفع.. بل هي ومواقف وافعال، فالشعوب الطامحة في الرقيّ والتنمية دائمًا ما تبحث عن العبر والعظات وتنقب في تاريخها عن ما يحفّزها ويدفعها نحو الأمام، وتاريخنا حافل بالبطولات والتضحيات.. وعلينا أن نجعل من أعيادنا الوطنية هذا العام انطلاقة نحو تحقيق التنمية لتعود الكويت درّة الخليج كسابق عهدها،
يسعدنا في هذه المناسبات العظيمة ان نرفع لمقام حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح اصدق التهاني والتبريكات، داعين الله ان يديم على سموه نعمة الصحة والعافية وان يحفظه للكويت ولاهلها.. كما نهنئ ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح ، وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح.. حفظهم الله ورعاهم.. ونرسل اجمل التهاني والتبريكات للشعب الكويتي ولطبقته العاملة وحركتها النقابية داعين الله ان يوفقنا جميعا لما فيه خير مصلحة وطننا العزيز الكويت.