Get Adobe Flash player

مشروع يدغدغ الأعصاب والعقول

وكأنك تسير في الهواء: هكذا يبدو الامر عندما يعبر المرء الجسر الجديد في جبال زهانغجياجي الصينية. السر في ذلك هو ان الجسر مبني بصورة شبه مخفية لانه يندمج الى حد كبير مع المنظر الطبيعي للمكان بحيث لا تستطيع العين المجردة ان تلحظه بدقة.
     يقف وراء هذا المشروع احد مكاتب الهندسة الفرنسية الذي ربح المسابقة لبنائه. وتستخدم في عملية البناء مواد لامعة تعكس صورة الطبيعة المجاورة مثل الفولاذ والاحجار المصقولة والمياه وغيرها. ولكن كيف يمكن بناء جسر غير مرئي؟ حسب الرسوم الهندسية للمشروع يتألف البناء بشكل اساسي من الفولاذ اللماع الذي يعكس الصورة المحيطة به كالمرآة. وبالاضافة الى ذلك يستخدم حجر الغرانيت الاسود المصقول الذي يعكس ايضا الصورة المحيطة به عند تبلله بالمياه، وكذلك يشكل الزجاج جزءا من مواد البناء المستخدمة.

 

    هذا الجسر يربط بين قمتين جبليتين في وادي الصخور الرملية الموجود في مقاطعة هونان جنوب الصين. والمشاة لديهم الاختيار بين طبقتين لعبور الجسر: من يفضل العبور بسلام وطمأنينة يختار الطبقة العليا، وهي تتضمن في وسطها ممشى من الحجر الاسود تحده من الجانبين احواض من المياه تضخ بشكل متعاقب رشات مائية ترطب الحجر الاسود في الوسط فيصبح بدوره لامعا كالمرآة. اما من يختار العبور على الطبقة السفلى فيحتاج الكثير من قوة الاعصاب لانه يسير على ارضية زجاجية يظهر من تحتها الوادي السحيق مما يولد الدوار لدى المشاهد. والاختيار بين الممرين مرهون بمدى شجاعة العابرين. 
    ومن يتمتع بكمية كافية من الادرينالين يمكنه قضاء الليل في مقصف من ثلاثة ادوار بني على قمة احد الصخور العالية القريبة من الجسر مباشرة يطلق عليه اسم «عش النسر» حيث مشهد الوادي من هناك يخطف الانفاس، لاسيما من المنصة البانورامية المستديرة بنسبة 360 درجة فوق سطحه.
    في المنطقة نفسها افتتح ايضا في اغسطس الماضي اطول جسر زجاجي معلق في العالم ، الذي سرعان ما اصبح قبلة انظار السياح. ويبلغ طول هذا الجسر 430 مترا بارتفاع نحو 300 متر عن قعر الوادي، ويستوعب مرور حوالي 8000 شخص في اليوم، وحتى انه عند الافتتاح عبرته ايضا سيارة ليموزين كنوع من التجربة.